أهمية تنويع المحفظة الاستثمارية و تقسيمها

Admirals
18 دقيقة قراءة

تنويع المحفظة الاستثمارية هو استراتيجية استثمار تستخدم لتوزيع المخاطر عبر عدد من فئات الأصول. إعادة التوازن إلى محفظتك هي واحدة من العوامل الحاسمة والضرورية في تأمين الاستثمارات الناجحة على المدى الطويل.

ستناقش هذه المقالة عدة طرق لتقليل المخاطر عند فتح محفظة استثمارية.

إعادة التوازن على أصولك يعني ضبط ممتلكاتك بطرق مختلفة. يمكن تحقيق ذلك عن طريق شراء و بيع بعض أزواج العملات أو الأسهم أو صناديق الاستثمار المتداولة أو غيرها من الأوراق المالية من أجل الحفاظ على رأس المال موزّع على أصول مختلفة في المحفظة الاستثمارية.

من المحتمل أن يكون اختيار التنويع الصحيح للأصول أحد أكثر قرارات الاستثمار أهمية التي ستتخذها على الإطلاق بخصوص أي محفظة استثمارية.

لنفترض أنك تحتفظ بجميع استثماراتك في أوراق مالية مماثلة بعملتك المحلية في السندات و الأسهم مثلاً. عندها ستعكس عوائد محفظتك الاستثمارية هذين السوقين فقط.

و مع ذلك، إذا واجه كلا السوقين تباطؤاً أو انخفاض، فإن قيم الأصول المملوكة في المحفظة الاستثمارية خاصتك ستنخفض يداً بيد معها.

ما أهمية تنويع المحفظة الاستثمارية؟

تنويع المحفظة الاسنثمارية مهم جداً لأنه يقلل من فرصة وجود عامل سلبي واحد يؤثر على كامل محفظتك. التداول بشكل مربح يتمحوّر على الفوز و الربح على المدى الطويل. لا يمكنك الفوز على المدى الطويل إذا واجهت إنخفاضاً حاداً بالأصل الذي تستثمر فيه لدرجة كافية لمنعك من المتابعة في ابقاء صفقاتك.

تنويع المحفظة الاستثمارية يساعد على تجنب هذا السيناريو السلبي.

هل هناك فوائد لتنويع المحفظة الاستثمارية أكثر من مجرد محاولة تقليل المخاطر بشكل عام؟ الجواب هو نعم!

فيما يلي ثلاث فوائد لتنويع المحفظة الاستثمارية:

  • انه يقلل من المخاطر المرتبطة بفئات الأصول المحددة
  • يزيد من فرص إيجاد ومواجهة فرص مناسبة لخطتك و استراتيجيتك
  • الاستفادة من المزيد من اشارات الاستثمار في السوق

لنفكر في المتداول الذي ينظر فقط إلى مجموعة ضيقة من أزواج العملات. لنفترض أنه يتّبع الأغلبية ولا يفكر في التداول إلا مع أزواج EUR/USD و GBP/USD. إذا كانت أزواج العملات هذه مقيدة بنطاق محدد لفترة طويلة، فلن يكون لدى المتداول أي إشارات للتداول عليها.

الآن فكر في المتداول الذي ينظر إلى مجموعة متنوعة من الأسواق. من المحتمل أن يتلقى هذا المتداول المزيد من إشارات الدخول في الفرص الاستثمارية المحتملة على الأصول المالية الأخرى في محفظته.

و لننظر أبعد من ذلك، فإن إتبّاع الإتجاه يدور حول وضع صفقة رابحة كبيرة بين الكثير من الصفقات الخاسرة و الرابحة الأصغر حجماً. من خلال تعريض نفسك لمزيد من الأسواق، يزداد إحتمالية و فرص مواجهة ظروف السوق الملائمة و المطلوبة لفتح صفقات رابحة أو صفقة كبيرة. في هذه الحالة، تتوسع احتمالات إيجاد إتجاه مستمر تتداول عليه أيضاً.

مزايا المحفظة الاستثمارية

مع Admirals، يمكن للمتداولين التداول و الاستثمار في 15 من أكبر البورصات العالمية، مع الآلاف من الأسهم و صناديق الاستثمار المتداولة ETFs للاختيار من بينها. و لكن هذا ليس كل شيء..

مزايا المحفظة الاستثمارية مع Admirals

  • بيانات مجانية للأسواق المالية في الوقت الفعلي
  • أخر أخبار السوق ذات الجودة الممتازة
  • عمولات منخفضة
  • من غير رسوم أضافية لفتح الحسابات
  • أفضل فروق أسعار في السوق
  • منصة تداول حديثة - التداول مع MetaTrader 5 و MetaTrader Supreme Edition الحصرية لدينا.

قم بتوسيع استثماراتك عن طريق إنشاء محفظة استثمارية اليوم.

يتم ترخيص شركة الاستثمار Admirals من قبل هيئات تنظيمية محلية و عالمية مختلفة مثل هيئة الأوراق المالية الأردنية (JSC) وهيئة السلوك المالي في المملكة المتحدة (FCA)، لجنة الأوراق المالية والبورصات القبرصية (CySec)، هيئة الرقابة المالية الإستونية (EFSA), واللجنة الأسترالية للأوراق المالية والاستثمارات (ASIC). ونوفر الوصول إلى أكثر من 8000 أداة مالية.

تعرف على افضل طرق تقسيم المحفظة الاستثمارية و تنويعها، و قم بالتعاون مع افضل خبراءنا لوضع استراتيجياتك و تجريبها على حساب تجريبي و من ثم تطبيقها على حساب حقيقي في السوق المباشر! انقر على اللافتة أدناه لفتح حسابك!

تقسيم المحفظة الاستثمارية و تقليل المخاطر

إذن، فإن تأثير تقسيم المحفظة الاستثمارية و تنويعها على المخاطر يتمثل في تقليلها، لكن يجب أن نلاحظ أن هذا لا ينطبق على جميع أنواع المخاطر.

بالطبع، عندما نتداول هناك دائماً بعض المخاطر الكامنة، فهذه هي طبيعة التداول و الاستثمار، و هناك حدود لتأثير تنويع المحفظة التكتيكي على ذلك. من المهم هنا أن نحدد بدقة نوع المخاطر الذي نختار لتقليلها بإستخدام استراتيجيات تنويع المحفظة الاستثمارية.

مخاطر منهجية و غير منهجية

المخاطر المنهجية هي عدم اليقين المتأصل في السوق بأكمله، و بالتالي لا يمكن تخفيفها عن طريق بناء محفظة استثمارية متنوعة.

تصف المخاطر غير المنهجية أنواع المخاطر التي يمكننا حمايتها، على الأقل إلى حد ما، من خلال تقسيم المحفظة الاستثمارية بشكل جيد. إن الحوادث التي تؤثر بشكل غير مناسب لشركة أو قطاع أو نوع من الأدوات المالية هي أمثلة لمخاطر غير منهجية.

تخيّل أنك مستثمر في سوق الأسهم و تقوم ببناء محفظة استثمارية. إذا كان توزيع الاستثمار متنوع، فإن الأخبار التي تؤثر على قطاع ما سوف تؤثر فقط على بعض الأسهم في محفظتك. و بعبارة أخرى، يساعد تنويع محفظتك في تخفيف تأثير الأخبار السيئة لأصل ما على إجمالي المحفظة الاستثمارية ككل.

إن الفشل في امتلاك محفظة استثمارية متنوعة يشبه المصطلح المعروف "وضع كل بيضك في سلة واحدة".

على سبيل المثال:

  • خذ بعين الاعتبار المستثمر الذي يركز تخصيص استثماراته فقط على أسهم قطاع الطاقة. إذا قررت أوبك زيادة إنتاج النفط، فقد تخفض قيمة المحفظة بالكامل.
  • الآن، فكر في ما إذا كان لدى المستثمر شريحة من الشركات من مجموعة متنوعة من القطاعات بدلاً من ذلك. وهذا من شأنه ضمان أن يكون أقل عرضة للتغيرات المفاجئة في قطاع الطاقة.

هنا لديك إجابة عن سبب أهمية تنويع المحفظة الاستثمارية. تسعى استراتيجية تنويع الاستثمار إلى إتخاذ صفقات في أدوات مختلفة بما فيه الكفاية، و ذلك لتقليل تعرضك للمخاطر المرتبطة بقطاعات محددة من السوق. و مع ذلك، إذا نظرت إلى الوراء في الأزمة المالية لعام 2008، فلن يهم حقًا كيف كنت قد إستخدمت تنويع محفظتك الاستثمارية إذا كانت جميع أصولك في سوق الأسهم.

و ذلك لأن الطبيعة المنهجية للمشكلة أثّرت على جميع قطاعات السوق. انخفضت أسعار الأسهم ككل بشكل حاد، جنباً إلى جنب مع أنواع أخرى من الاستثمارات، مثل أسعار المنازل.

تميل الأحداث مثل الحروب، و تغيرات أسعار الفائدة، و الكساد الاقتصادي إلى التأثير على السوق بالكامل، و لا يمكن حمايتها حقاً من خلال تقسيم المحفظة الاستثمارية التكتيكي.

الإستراتيجية الرئيسية للحماية من هذا النوع من المخاطر هي التحوط.

افتح حساب تجريبي بأموال افتراضية تصل الى 100 ألف دولار لتتمكن من تجربة ظروف السوق الحقيقية دون المخاطرة بأموالك و تجربة خطة تداول في تنويع محفظتك الاستثمارية.

تنويع العملات في المحفظة الاستثمارية

آلية أخرى لمزيد من التنويع هي عن طريق تنويع العملات. لنفترض أن جزءاً من محفظتك قد تم إستثماره في الأصول المقومة بعملة أجنبية، مثل الين الياباني. في هذه الحالة، يمكن أن تعوض عائدات العملة اليابانية و الأصل المربوط بعملتك المحلية بعض خسائر المحفظة من الأصول المحلية.

في الأساس، عندما تكون بيئة السوق ذات مخاطر، تميل أسعار السلع إلى الارتفاع، و عادة ما يقوم المتداولون بشراء الدولار الأسترالي (AUD). عندما ترتفع أسعار السلع الأساسية، ترتفع أسواق الأسهم أيضاً، مما يخلق طلباً على المقايضات الإيجابية (Swap) على أزواج الدولار الأسترالي، مثل الدولار الأسترالي مقابل الين الياباني و الدولار الأسترالي مقابل الدولار الكندي.

في المقابل عندما تكون البيئة خالية من المخاطر، يحدث العكس عادةً؛ نتيجة لذلك، يقدّر الين الياباني، حيث يتم إعادة التدفقات الأجنبية من اليابان إلى عملتها المحلية.

دعونا نلقي نظرة ماذا يحدث عادة مع قوة الين الياباني:

  • الأسواق تميل أن تكون خالية من المخاطر
  • الذهب يرتفع
  • أسعار السلع تنخفض
  • الأسهم تنخفض

بما أن اليابانيين يمكنهم الحصول على قروض رخيصة، فإنهم يميلون إلى الاستثمار بكثافة في الخارج. عندما تتواصل الرغبة في المخاطرة، فإنهم يعيدون الأموال محلياً، مما يخلق طلباً على الين والعكس بالعكس، عندما ترتفع الأسهم، يضخ اليابانيون أموالهم في الخارج، و يبيعون الين و يشترون العملات الأجنبية.

إضافة عملة أجنبية إلى المحفظة الاستثمارية

قد يكون الاستثمار في الأصول المقومة بالعملات الأجنبية أمراً يستحق الاهتمام، نظراً لانخفاض التكاليف وإمكانية الوصول إلى الأسواق الأجنبية بسهولة في العصر الحديث. يمكن إضافة الاستثمارات بعملات مختلفة إلى محفظة مربحة لأغراض التنويع.

على سبيل المثال، إذا استثمرنا بعض الأموال في العقارات داخل الولايات المتحدة، و إقترضناها بأسعار فائدة منخفضة، يمكن استثمار الأموال المتبقية في عملة مختلفة، و ربما عملة ذات معدل فائدة أعلى. من المهم الإشارة إلى أن قوة العملة غالباً ما ترتبط بميزان تجاري قوي و نشاط اقتصادي قوي.

يعد التضخم أيضاً عاملاً هاماً عند اختيار الأسهم و العملات التي تستثمر فيها. في الأساس، عندما يكون هناك تضخم، فهذا يعني عادة أن أسعار السلع و الخدمات سيرتفع. و هذا بدوره يخلق المزيد من العائدات للشركات، لكن على الجانب الآخر، قد يعني ذلك المزيد من التكاليف للشركات أيضاً.

ابدء إضافة أزواج العملات إلى محفظتك الخاصة، انقر فوق اللافتة أدناه لفتح حساب استثمار إسلامي!

ادارة المحفظة الاستثمارية

إذا كنت تهدف إلى الاحتفاظ بعدد من الأدوات المالية، فعليك ادارة المخاطر المصحوبة بهذه الأصول كذلك. لذلك إذا كنت متداول على السلع، فسوف يكون من الحكمة التفكير في تنويع السلع. بطبيعة الحال، فإن تنويع محفظة الأوراق المالية ينطوي أيضاً على توزيع المخاطر الخاصة بك عبر فئات الأصول المتعددة.

إذا كنت تمتلك استثمارات مالية متنوعة، فأنت أقل عرضة للتعرض المفرط لخطر حاد في حال انهيار أحد الأصول. هذا يعني أنه مع النوع الصحيح من الاستثمار التكتيكي، يمكنك تحقيق بعض التخفيض البسيط للمخاطر الكلية. فكيف تقرر تقسيم محفظتك؟ كما هو الحال عادة في التداول، فإن السؤال يعتمد حقًا على الفرد نفسه.

ما الذي تحاول تحقيقه؟ إذا كنت تتجنب المخاطر، فإن ادارة المحفظة الاستثمارية سيكون مشكلة كبيرة بالنسبة لك.

يميل المستثمرون إلى الاحتفاظ بمزيج من الأسهم و السندات كجزء من محفظة متنوعة. تستمر الأدوات الدائنة عادة في دفع الفوائد خلال فترة التباطؤ، بينما تنخفض الأسهم في الغالب في الاقتصاد المتباطئ.

يمكن اختبار هذه الاستراتيجية خلال فترات الركود الاقتصادي و التضخم، نظراً لأن هذا غالباً ما يؤدي إلى تآكل قيمة العملة، فإن الفائدة من السندات قد تعوض جزءاً من الخسائر في إستثمارات الأسهم.

بالإضافة إلى ذلك، لا يعتبر الاستثمار العقاري مضمونة كذلك: من الأمثلة على ذلك خسائر الرهن العقاري عالية المخاطر التي حدثت في أسواق الولايات المتحدة خلال الأزمة المالية العالمية الأخيرة في عام 2008.

مخاطر المحفظة الاستثمارية

يجب على المستثمرين الانتباه إلى "اختبارات الإجهاد". اختبار الإجهاد، في المصطلحات المالية، هو تحليل مصمم لتحديد قدرة أداة مالية أو مؤسسة مالية على التعامل مع الأزمات الاقتصادية. إنه مرتبط بالأسهم، لأنه يؤثر على أسهم البنوك. تحتفظ البنوك برأس المال لثلاثة مخاطر رئيسية:

  • المخاطر التشغيلية

تستخدم المخاطر التشغيلية ما يسمى بمعايير "بازل" لتصنيف بعض أنواع المخاطر التشغيلية، و تستخدم أحداث الخسارة التشغيلية التاريخية من البنك مع قواعد البيانات الخارجية لتحديد أحداث الخطر الرئيسية.

  • مخاطر السوق

تستخدم مخاطر السوق إحصائية تسمى "القيمة في المخاطرة" (VAR) لجميع مراكز أو صفقات السوق التي يحتفظ بها البنك، و عادة ما تكون في السندات و مشتقات الائتمان.

  • مخاطر الائتمان

تعد مخاطر الائتمان هي أكبر المخاطر، و تحتفظ بأكبر قدر من رأس المال، حيث إنها تتعلق بالائتمان الذي تقرضه البنوك للأطراف المقابلة أو العملاء. يتم حسابه باستخدام تصنيفات "ائتمان العميل". مخاطر الائتمان و السوق يمكن حسابها، في حين أن مخاطر التشغيل هي تقييم شخصي، بناءً على الخسائر التشغيلية السابقة و الأحداث الخارجية.

يستخدم المنظمون نهجًا من الأعلى إلى الأسفل و يحددون مقدار رأس المال المطلوب، بدلاً من البنوك التي تقوم بحسابه بأنفسهم من خلال إدارة المخاطر الخاصة بهم؛ بالإضافة إلى ذلك، لا ترتبط إدارات المخاطر بالجانب التجاري للبنك.

المنظمون أيضاً محافظون بطبيعتهم، ومن مصلحتهم الحفاظ على صحة القطاع المصرفي، لذلك عادة ما يطلبون المزيد من رأس المال. هذا يؤثر عادة على قيمة الأسهم للبنوك.

وفقًا لاختبار التحمل الذي أجراه فوربس في عام 2014، فإن التنويع بين الأسهم و السندات يؤثر على العوائد و المخاطر أكثر من أي قرار آخر بتنويع الأصول. يوضح الرسم البياني المثال (انظر أدناه) من "إطار عمل Vanguard لإنشاء محافظ استثمارية متنوعة" زيادة التقلبات و العائدات مع زيادة تعرض الحافظة الى للأسهم.

المصدر: فوربس - تنويع المحافظ الاستثمارية

3 استراتيجيات فعّالة في تنويع المحافظ الاستثمارية

دعونا نلقى نظرة لثلاثة استراتيجيات ملخصة في تنويع المحفظة المستثمرة:

1: تقسيم المحفظة الاستثمارية عبر قطاعات مختلفة

القطاعات النموذجية التي قد ترغب في التفكير فيها كمستثمر هي الذهب و المعادن النفيسة و كذلك اسهم البنوك و الطاقة (الغاز والنفط) والاتصالات السلكية و اللاسلكية و التكنولوجيا. يمكن أن يساعد تقسيم المحفظة الاستثمارية الخاصة بك عبر قطاعات مختلفة على تحقيق التوازن بين الصعود والهبوط في جميع هذه القطاعات التي قد تواجهها مع مرور الوقت.

2: تنويع المخاطر في المحفظة الاستثمارية

يمكن للشركات ذات المخاطر العالية أن تحقق أرباح أكبر لمحفظتك. حيث لديهم تقلبات أسعار أسهم أكبر، و قد تكون استثمارات مربحة، و لكن يجب أيضاً موازنتها مع الشركات ذات المخاطر الأقل مثل الشركات الكبرى.

عادة ما تعتبر الشركات التقنية الرائدة التي لديها القليل من الديون أو لا يوجد لديها على الإطلاق و لديها تدفقات إيرادات ثابتة، مخاطر أقل، و من المرجح أن تدفع الأرباح بشكل منتظم.

3: محفظة استثمارية تضم صناديق الاستثمار في المتداولة ETF

تعتبر هذه محفظة استثمارية للمبتدئين. يمثل صندوق المؤشرات او صناديق الاستثمار المتداولة ETF مجموعة من الأسهم أو السندات المختلفة التي تهدف إلى عكس جزء معين من السوق. يمكن أن تكون إضافة جيدة إلى محفظتك من حيث التوازن، نظراً لأن لديهم نسب نفقات محددة (أو رسوم منخفضة)، إلى جانب حقيقة أنهم يحاولون التعبير عن السوق. وهذا يجب أن يعني عائدات أعلى على المدى الطويل.

مثال على المحفظة الاستثمارية المثلى

في المحفظة الاستثمارية، من السهل جداً إنشاء مجموعة أصول متنوعة، حيث يمكنك المزج و التوافق من مختلف القطاعات. عندما يتعلق الأمر بتنويع محفظة استثمار، فقد يبدو الأمر أقل وضوحاً. و بصورة عامة، ما نحاول تجنبه هو: التداول في نفس الاتجاه على عدد من أزواج الأصول المرتبطة.

إذا استطعنا القيام بذلك، فقد قطعنا شوطاً نحو المحفظة الاستثمارية المثلى. لذا، كيف يمكننا معرفة أزواج العملات الأجنبية و الأصول المرتبطة؟ إليك MetaTrader Supreme Edition و MetaTrader 4 و MetaTrader 5 المفيدة لذلك حقاً. يوفر لك البرنامج المساعد MTSE مجموعة محسنة إلى حد كبير من مؤشرات التداول و أدوات التداول. و من بين هذه الأدوات مصفوفة الارتباط.

المصدر: MetaTrader 4 Supreme Edition - مصفوفة الارتباط.

تتيح لك مصفوفة الارتباط رؤية لمحة سريعة عن قوة الارتباط بين أزواج العملات و الأصول الأخرى. كما يسمح لك بمشاهدة الارتباط في أطر زمنية مختلفة. فيما يلي بعض النصائح البسيطة لاستراتيجية تنويع المحفظة الاستثمارية:

  • تحقق من الارتباط في أطر زمنية متعددة
  • تجنب التداول في نفس الاتجاه على الأزواج المرتبطة بقوة
  • بدلا من ذلك، تداول بنشاط في الاتجاه المعاكس للأزواج المرتبطة بقوة
  • تجنب الصفقات المماثلة التي تنطوي على عملات من نفس المناطق
  • نوّع أكثر من خلال عقد صفقات على أطر زمنية مختلفة
  • أيضاً، أنظر في تنويع أسلوب استراتيجيتك

بشكل عام، تتمثل الفكرة في تجريد القواسم المشتركة بين الصفقات المختلفة داخل المحفظة الاستثمارية. على سبيل المثال، إذا كنت تفكر في الشراء على AUD/GBP و NZD/USD ، فيمكنك اختيار واحد من الاثنين فقط لمصلحة التنويع. و ذلك لأن الدولار النيوزلندي والدولار الأسترالي عملتان من منطقة أوقيانوسيا. قد نتوقع بشكل معقول أن يتأثروا بشكل مماثل بعوامل محددة لتلك المنطقة.

تشير النقطة الأخيرة في القائمة أعلاه إلى استراتيجية التداول الفعلية التي تستخدمها. قد تجد أن إستراتيجية معينة تقدم إشارات قليلة فقط في الشهر، بينما تقدم أخرى 20 أو 30.

قد يساعد تقسيم رأس المال المتاح لديك بين هذه الاستراتيجيات على استكمال بعضها البعض. هناك طريقة ممتازة لممارسة هذه التكتيكات و معرفة ما هو المزيج المناسب لك من خلال حساب التداول التجريبي الخالي من المخاطر. و بهذه الطريقة، يمكنك تجربة استراتيجياتك أولاً، و معرفة ما هو الأفضل قبل محاولة التداول برأسمالك المعرض للخطر في الأسواق الحية.

الأسئلة الشائعة

1. ما هي المحفظة الاستثمارية؟

يشير مصطلح المحفظة الاستثمارية ببساطة إلى الأصول التي يمتلكها المستثمر. يمكن أن تكون أسهم ،سندات، عملات، سلع و حتى عملات رقمية. هناك أيضا محافظ استثمار عقاري، ومحافظ استثمار في السيارات القديمة وما إلى ذلك. الهدف من المحفظة الاستثمارية هو تحقيق عائد على الاستثمار الأولي. يمكن القيام بذلك من خلال مجموعة متنوعة من الأساليب.

2. كيف افتح محفظة استثمارية؟

لبدء تنويع محفظة الاستثمار الخاصة بك، ستحتاج أولاً إلى اختيار وسيط مرخص ومنظم يمنحك الوصول إلى تداول عدد كبير من الأصول في ظل ظروف تنافسية.

ستحتاج بعد ذلك إلى تنزيل منصة تداول متعددة الأصول مثل MetaTrader 5. وإليك كيفية القيام بذلك:

  • افتح حساب تداول أو استثمار
  • قم بتنزيل منصة ميتاتريدر
  • قم باختيار الأدوات المفضلة لديك
  • حدد نافذة "أمر جديد" وقم بإجراء أول معاملة لك.

3. ما هي العملات التي ينبغي النظر فيها عند تنويع المحفظة؟

نظراً لأن أسعار الفائدة السويسرية و اليابانية سلبية، فسيكون من المنطقي الاحتفاظ بأرصدة مقوّمة بالين و الفرنك مهماً لتنويع و تقسيم مخاطر المحفظة الاستثمارية. يجوز للمستثمر تحويل بعض هذه العملات إلى عملات ذات عوائد أعلى مثل الدولار النيوزيلندي (NZD).

بالإضافة إلى ذلك، يمكن تخصيص جزء من المحفظة الاستثمارية لعمل السلع للتحوط من مخاطر التضخم. قد تكون هذه عملة سلعة من بلد مثل كندا لتصديرها النفط، أو دولة مصدرة للذهب مثل أستراليا.

العملات الرئيسية للسلع هي أستراليا و كندا و نيوزيلندا، و التي شهدت جميعها نمواً صحياً بينما كانت اقتصادات اليابان و أوروبا و الولايات المتحدة بطيئة. علاوة على ذلك، في حين أن التضخم يقلل من القوة الشرائية للنقود، فإن وضع العملة المختار بعناية في محفظة الاستثمار يمكن أن يكون خياراً أكثر ربحية على المدى الطويل.

كلمة أخيرة حول تنويع المحفظة الاستثمارية

لقد بحثنا في أساسيات التنويع، مجرد واحدة من عدد من استراتيجيات إدارة المخاطر في الاستثمار. يمكنك بسهولة أن تأخذ هذه الأفكار و تعديلها إلى أبعد من ذلك لتحقيق قدر أكبر من تحسين محفظتك الاستثمارية. تذكر أن تنويع الاستثمار ليس ضمانًا ضد الخسارة، و لكن يمكن إعتباره شبكة أمان عريضة للمساعدة في تجنب المخاطر المتبقية. أيضاً، تذكر أن أهداف تقسيم المحفظة الاستثمارية هي حماية مجموع الأصول.

لذلك حتى لو كان لديك استثمارات متنوعة، فإن القطاعات الفردية من تلك المحفظة ستظل في خطر. هذا هو السبب في أنه من المنطقي دائماً استخدام استراتيجيات إدارة مخاطر جيدة مع كل صفقة بشكل فردي. النظر في استخدام أوامر الوقف و الحد، جنباً إلى جنب مع إدارة الأموال الصحيحة.

أخيراً، يجب ألا تنوّع أبدًا في المجالات التي لا تفهمها. هناك حجة يجب وضعها للحفاظ على تركيزك في مجال تخصصك، لذلك لا تشعر بالاضطرار إلى التنويع في قطاعات خارج إهتمامك و معرفتك.

قم بمشاركة المقال مع الأصدقاء عبر قنوات التواصل الاجتماعي حتى يستفيد كل من يبحث عن دليل ملخص عن أهمية تنويع المحفظة الاستثمارية و قراءة نقاط مهمة تساعده في النجاح.

إذا كان لديك المزيد من الأسئلة و الإستفسارات, لا تتردد في تسجيل بياناتك هنا, و سيتواصل معك أحد أفضل مستشارينا الماليين لتوضيح أي إستفسارات و أسئلة تدور في بالك, و تقديم أفضل المعلومات من خبرتهم العملية.

أليك أيضاً بعض المقالات التي قد تهمك:

15 نصيحة مثير في الادارة المالية للتداول

أفضل طرق الاستثمار أونلاين

6 نصائح مهمة لوضع خطة ادارة المخاطر في التداول | تجنب مخاطر السوق

عن Admirals

بصفتنا شركة تداول مرخصة, Admirals توفر لعملائها فرصة الوصول الى اسواق المال العالمية عبر أفضل المنصات و مختلف أنواع الحسابات التى تلائم احتياجتكم. سواء كان حساب تجريبي أو حقيقي, فلديك الفرصة و القدرة على تداول العملات الأجنبية و اكثر من 8000 اداة تداول على عقود الفروقات للأسهم, مصادر الطاقة, المعادن الثمينة, و المؤشرات العالمية و بأفضل الشروط و الخدمات اللازمة لذلك.إفتح حساباً الان و إبدء قصة نجاح جديدة مع Admirals.

لا تحتوي هذه المقالة ولا يجب أن تفسر على أنها تحتوي على نصائح استثمارية أو توصيات استثمارية أو عرض أو طلب لأي معاملات في الأدوات المالية. يرجى ملاحظة أن التحليل السابق هذا لا يعد مؤشرًا على الأداء الحالي أو المستقبلي ، نظرًا لأن الظروف قد تتغير بمرور الوقت. قبل اتخاذ أي قرارات استثمارية ، يجب عليك طلب المشورة من المستشارين الماليين المستقلين لضمان فهمك للمخاطر.

 

أفضل المقالات
ما هو التداول اليومي في الأسواق المالية؟
أحد أشكال التداول الشائعة هو تداول العملات الأجنبية أو المعروف بـ "الفوركس".هناك العديد من أزواج العملات للتداول، لكن ماذا عن الإستراتيجية التي تتبعها أثناء التداول؟ التداول اليومي هو إحدى استراتيجيات التداول الأكثر شيوعًا في سوق الفوركس. ما هو التداول اليومي بالضبط؟دعنا نوضح بمزيد من التفصيل في هذا...
افضل استراتيجيات التحوط Hedging لعام 2022
إذا اضطررنا إلى وصف التحوط (Hedging) أو الهيدج بأقل قدر ممكن من الكلمات، فربما يمكننا تلخصيصها إلى كلمتين: تخفيف المخاطر. هذا، في جوهره، الفكرة وراء جميع استراتيجيات التحوط (Hedging). التعريف الكلاسيكي لاستراتيجية التحوط هو: الموقف الذي يتخذه أحد المشاركين في السوق من أجل الحد من تعرضهم لحركات الأسع...
افضل استراتيجات المضاربة لعام 2022
يمكن أن تكون المضاربة على الفوركس مثيرة للغاية للمتداولين. لا يمكن لأي استراتيجية مضاربة في الفوركس أن تكون فعالة دون فهم حجم السبريد وكيفية استغلال ميزة الفروق المنخفضة. سوف نجيب في هذه المقالة عن أهمية السبريد المنخفض لاستراتيجية المضاربة، ما هي المضاربه في الفوركس؟ وسوف نتعرف على أفضل المؤشرات ال...
عرض الكل