مقدمة عن طرق تحليل السوق و تحليل العملات | Admiral Markets

وقت القراءة: 13 دقائق

مقدمة عن طرق تحليل السوق | Admiral Marketsبدايةً، في تحليل السوق دعنا نذكر إن القوتين اللتين تدفعان و تحرك السوق هما العرض و الطلب. فهم يقفون وراء كل حدث إقتصادي و سياسي و علمي و إجتماعي و سوقي. جميع الأسواق في العالم تعتمد عليها - الثيران و الدببة على حد سواء، فضلا عن مواقفها المفتوحة.

سنتناول معك أخي القارئ في هذه المقالة الاستراتيجيات و الأساليب و التقنيات المتنوعة في طرق تحليل السوق و تحليل العملات التي تشترك جميعها في شيء واحد - إنها تحاول تقييم العرض والطلب. قد يكون بعضها دقيقًا تمامًا، على سبيل المثال، الحيل المستخدمة من قبل المتداولين الفنيين. قد تفتقد الاخرى هذه الدقة، مثل النظريات الإقتصادية في التحليل الأساسي لسوق الفوركس.

بشكل عام، كل هذا عاطفي تمامًا. إن المتداولون يغيرون شعورهم في تحليل السوق بشكل مستمر من المضاربين على الصعود إلى المضاربين على الهبوط، وبالتالي هم الذين يشكلون العرض والطلب في هذه السوق ذاتها التي يحاولون تحليلها. يغيرونها مرة تلو الأخرى في صفقاتهم الجديدة، لذلك كل هذا يشبه الثعبان الذي يقضم ذيله بنفسه.

يجب أن تعرف أن تحليل السوق الجيد للعرض والطلب هو الطريقة الوحيدة لكي تصبح أكثر نجاحاً و دقة من المتداولين الآخرين، و في الواقع، أنه الطريق الوحيد للنجاح في تحليل العملات. السوق محدود، لذلك يجب أن تكون قادراً على إيجاد طرق للشراء بسعر أقل و بيع بسعر أعلى مقارنة بتسعة متداولين آخرين هناك. خلاف لذلك، فأنت تخسر ببساطة.

تحليل العملات - طرق تحليل السوق

ما هو التحليل الفني والتحليل الاساسي ؟ ببساطة يعتمد تحليل السوق على نوعين من طرق تحليل السوق: التحليل الفني و التحليل الاساسي. و الذان يشكلان عامودان الأساس لأي تحليل لسوق المال العالمي و الذي يساعد المتداولون على الحصول على رؤية أعمق و أفضل للسوق و العرض و الطلب و يمّكنهم من التنبؤ و اللإستفادة من إتجهاته و تحركاته المستمرة لصالحهم.

يعتمد التحليل الفني بشكل أساسي على تحركات الأسعار على الرسوم البيانية و تشكيل نماذج التحليل المتعارفة للشموع اليابانية, الإتجاهات, مستويات الدعم, مستويات المقاومة للقمم و القيعان, متوسطات التحرك المختلفة و المزيد من انواع المؤشرات الفنية و الادوات الفنية المتوفرة على منصات تداول Admiral Markets لتساعدك على تحليل سوق العملات و قراءئته لتكوين التحليل الفني المناسب.

بينما يعتمد النوع الثاني من طرق تحليل السوق للعملات, التحليل الاساسي; على الأخبار العالمية الإقتصادية, السياسية, الإجتماعية و كذلك البيانات السوقية و الإقتصادية المختلفة, مثل, أسعار الفائدة, الناتج المحلي الإجمالي, تقارير البيع بالتجزئة, تقارير الوظائف و البطالة, مستويات التضخم و المزيد منها. يعتمد التحليل الأساسي على الافتراضات للمدى القصير، بأن الأسعار ستتحرك و تتفاوت مع هذه المؤشرات الاقتصادية و الأخبار، ولكنها في النهاية سوف تعود إلى السعر "الصحيح". و تكون فرصة التداول هي بالضبط الفترة التي تحدث فيها هذه التحركات صعود و نزولاً أو العكس.

بشكل عام، لا يعتبر التحليل الأساسي لسوق الصرف الأجنبي الأداة التي توفر لك نقاط دخول و خروج دقيقة للتداولات. لذلك، يعتمد المتداولون المحترفون على مزج هذين النوعين من طرق تحليل السوق لكي يحصلو على افضل رؤية عن العرض والطلب و صورة السوق أمامهم.

طرق تحليل السوق: التحليل الفني

يتم تعريف التحليل الفني لسوق العملات إلى حد كبير بكونه مرتبطًا بالرسوم البيانية. في أي وقت تقوم فيه بإلقاء نظرة على الرسم البياني، فأنك فعلياً تقوم بإجراء تحليل فني فوري للرسم البياني أمامك, سواء كان تحليل لسوق الاسهم او العملات أو غيره.

المنطق وراء تحليل الرسم البياني يأتي من نظرية داو التي صاغها تشارلز داو الشهير. و التي تتحدث عن العرض و الطلب. شاهد الفيديو بالأسفل لتتعرف عن النقاط الرئيسية لهذه النظرية الشهيرة.

و بعبارة أخرى، كان مفهومه أن أي تأثير على العرض والطلب سوف يأثر على الأسعار ويظهر على الرسوم البيانية في الوقت الحقيقي. علاوة على ذلك، يعارض التحليل الفني الكلاسيكي الأخذ بعين الاعتبار أي شيء يتجاوز الرسم البياني للأسعار، معتقدًا أن هذه البيانات ليست مهمة و ذات صلة.

كل ما سبق ذكره يركز على التحليل الفني لسوق العملات - فهو ينظر فقط إلى ما تم تسجيله بالفعل من قبل السوق. هذا ما يجعله تحدياً للمتداول بما يلي: كيف يمكن ان ينجح المتداول إذا كان كل ما يعرفه هو مجرد معرفة عامة و سابقة عن تحركات و تحليل السوق؟

قم بقراءة مقالنا الذي ساعد العديد من عملاءنا على فهم السوق و أساسياته : تداول الاسهم و تداول العملات للمبتدئين | دليلك النهائي لعام 2019!

طرق تحليل السوق: حركة السعر - Price Action

حركة السعر هي ثقافة فرعية للتحليل الفني في سوق العملات. لقد حظيت بشعبية منذ أن أصبح تداول الفوركس معروفًا لدى الجماهير. بشكل عام، تتفق حركة السعر مع البيانات الرئيسية لنظرية داو، و لكنها تعتقد أيضًا أن الادوات الفنية للمتداولين، مثل المؤشرات الفنية الكلاسيكية، لا يمكنها منح المتداول أي مزايا و تفضيلات عن غيره من المتداولين في سوق العملات و الذين يقومون بتحليل العملات بطريقتهم أيضاً. هذه الفكرة هي السبب في شعبية تحليل حركة السعر.

من المؤشرات الفنية الرئيسية التي يستند إليها متداولو حركة السعر في قراراتهم التجارية هو سعر الأصل و تحركاته. يعتمد هؤلاء المتداولون فقط على الرسوم البيانية "العارية" لتلقي بياناتهم ويعتبرون بقية المؤشرات داعمة فقط.

يستند تداول حركة الأسعار إلى تصور أن السوق يعود في كثير من الأحيان إلى مستويات السعر التي أنعكست منه أو عززت فيها بسبب العرض أو الطلب المتبقي عند هذه المستويات.

دعونا ننظر أعمق في فكرة "العرض والطلب المتبقي". لماذا هو هنا؟ لنفترض كيف أن "الهوامير" في التداول - هؤلاء المتداولون عن المؤسسات من البنوك و الشركات المتعددة الجنسيات و صناديق التحوط الإستثمارية لا تطارد السوق، بل ببساطة تملأ طلباتهم بالسعر المرغوب. إن تحليل الفوركس الخاص بهم اليوم ينظر إلى تحركات السوق المحتملة للشهر أو العام القادم، وحتى إذا رأوا أن مستوى السوق يتغير عن مستوى اليوم، فإنهم لا يلغون طلباتهم أبداً. لذا فإن هذه الأوامر و الطلبات تبقى مفتوحة في إنتظار عودة السوق الى مستوياته المطلوبة. إنها تلك الأوامر و الصفقات المفتوحة التي تشوه نسيج السوق وتعيد الأسعار.

تحليل العملات اليومي هو المكان الذي يتم فيه تطبيق استراتيجيات حركة السعر في أغلب الأحيان. لكننا سنصل إلى هذا.

العرض و الطلب في تحليل العملات - Charting

اللآن دعونا نناقش ما هو الرسم البياني!

ببساطة، فإن الرسم البياني هو تمثيل بياني لتسلسل الأسعار المتأثرة في العرض و الطلب بأستخدام الشموع اليابانية في أغلب الأحيان و اكثرها تعارفاً. يقوم الرسم البياني بتسجيل تاريخ السوق، و الذي ربما يكون أكثر تأريخ دقة وحسبةً في العالم.

تمثل محاور السعر (0Y) والوقت (0X)؛ و يعرض الحقل حركة السعر نفسها. ومهما كانت الاستراتيجية التي يطبقها أحد المتداولين - سواء كانت صفقة طويلة المدى أو قصيرة المدى - فإن البداية دائماً تكون في الرسم البياني.

لقد إستخدم الغرب الرسوم البيانية منذ وقت ليس ببعيد. تم تقديمها في وول ستريت منذ مائة عام، بينما عرف الشرق الأقصى كيفية وضع الأسعار في الرسوم البيانية على شكل الشموع اليابانية حتى قبل 300 عام.

الشموع اليابانية هي في الواقع تجسيد للسعر، مما يجعلها من الادوات الفنية الرئيسية للمتداول الفنيين. إن التنبؤ بحركات الأسعار بإستخدام احد أنماط الشموع اليابانية هو استراتيجية بحد ذاتها. لكي يتمكن المتداولون من تطبيقها، عليهم أن يتعرفوا على أكثر الأنماط شيوعًا وأن يفهموا القوى الأساسية التي تشكلها - العرض والطلب.

في الواقع، فإن أي استراتيجية تداول ستحقق أداءاً أفضلاً إذا كانت مرتبطة منطقياً بمفاهيم العرض والطلب.

في حين أن الشموع اليابانية العارية قد تكون كافية، إلا أن هناك المزيد من أنماط الرسوم البيانية التي يمكن تطبيقها من قبل المستثمرين. وأكثرها إستخدامًا هي قنوات الإتجاه و خطوط الدعم والمقاومة و المثلثات و الأعلام وغيرها الكثير. ومع ذلك، كن على علم بأنهم ببساطة يدعمون إنشاء نماذج الأسعار و لا يمكنها التنبؤ بالتحركات المستقبلية للسوق.إن تطبيقها يكمن فقط لراحتك و لمعرفة أفضل تحركات سوق المال الماضية.

و لإخلاء المسؤولية: لديك عقل جميل! الدماغ البشري هو الشيء الأكثر تطورا و تعقيداً في الكون. ومع ذلك، فهو موحي للغاية. نحن حريصون على إيجاد أنماط بصرية حتى عندما لا تكون هناك أنماط. يحدث ذلك لأن دماغنا يسعى لجعل الواقع الغريب أكثر قابلية للفهم. قد يقترح عليك أنه حقل زهور في السماء، وليست مجموعة من النجوم. انه ميكي ماوس، وليس سحابة، أو حتى أن وجه إنساني ظاهر على سطح القمر، حيث لا يوجد شيء هناك. يجب أن تكون قد فهمت القصد من هذه النقطة.

في الواقع، يرى المتداولون المختلفون أنماطًا مختلفة على نفس الرسم البياني. علاوة على ذلك، حتى المتداول نفسه قد يرى نفس الرسم البياني بشكل مختلف في لحظات مختلفة من الوقت. بالنظر إلى ذلك، يجب استخدام المؤشرات الداعمة فقط للدعم، وليس للتأثير على قراراتك في التداول. يجب أن يكون العرض والطلب هما المعطيات الأساسية.

حمّل MetaTrader 4 SE

انواع المؤشرات الفنية في تحليل السوق

إذا كان لديك منصة تداول و فتحتها، فيجب أن تكون قد شاهدت مؤشرًا فنيًا. دعونا نقسم انواع المؤشرات الفنية إلى مجموعتين كبيرتين من أجل البساطة. تسمى المجموعة الأولى: متتبعي الاتجاه (Trend Followers) - هم المتوسطات المتحركةMACD ، ADX أو Ichimoku. وهي تشير إلى قوة و مسار الإتجاه. لاحظ أن هذا ليس بالضرورة ان يكون مؤشرًا على إتجاه حركة السعر.

و تسمى المجموعة الثانية: المذبذبات (Oscillators)؛ أنها تظهر التحولات و تشمل مؤشر القوة النسبية (RSI)، مؤشر ستوكاستيك (Stochastic)، أو Parabolic SAR.

من الناحية النظرية، فإن مؤشرات الإتجاه تؤدي أداءً هائلاً في الأسواق التي تأخذ إتجاهاً، في حين تستخدم مؤشرات التذبذب بشكل أفضل في الأسواق الجانبية أو العرضية ذات نطاق الأسعار المحدود.

توجد مؤشرات أخرى بينهما، مثل Bollinger Bands. هذا المؤشر قادر على تتبع الإتجاه مع وجود اختلاف في المتوسطات المتحركة MA، وكذلك التنبؤ بالتحولات في قنوات النطاق السعري.

المؤشرات على أساس الحجم متوفرة أيضًا للمستثمرين. لطالما كان حجم التداول عاملاً محددًا للعرض والطلب في التداول المالي و تحليل السوق. ومع ذلك، لا يمكن قياسه بالضبط في سوق الفوركس الفوري لأنه سوق خارج البورصة.

للتلخيص، المؤشرات الفنية ليست مثالية. إنها متخلفة عن السعر ويتم إعادة رسمها بعد إغلاق الشمعة. إستخدامها بشكل منفصل، عادة ما يفشل، لذلك يقوم المتداولون في كثير من الأحيان الجمع بينهما لتكمل بعضها البعض. قد يقترح عليك المتداولون الخبراء الحفاظ على نظافة الرسم البياني الخاصة بك - وهذا يعني عدم إساءة و إفراط إستخدام الأدوات الفنية على الرسم البياني. بشكل عام، لا تعطي استراتيجيات التداول المبنية على التحليل الفني وحده المتداولين ميزة تنافسية بل تعطيهم فكرة عامة على تحركات السوق المالي السابقة و بناءأ عليها التوقع بالتحركات المستقبلية.

طرق تحليل السوق: التحليل الاساسي


إن الرسم البياني للأسعار له أهمية قليلة في تحليل العملات الاساسي لسوق الفوركس. بدلاً من ذلك، يستخدم البيانات الاقتصادية، بما في ذلك أسعار الفائدة و معدلات التضخم، أو نسب الميزان التجاري. يعتمد التحليل الاساسي على الافتراضات القائمة على ان في المدى القصير، قد تكون أسعار الأسواق المالية غير دقيقة و صحيحة تماماً، ولكنها في النهاية سوف تعود إلى السعر "الصحيح". و ان فرصة التداول هي بالضبط تلك الفترة في التصحيحات المسارية للأسعار.

بشكل عام، لا يعتبر تحليل العملات الاساسي لسوق الصرف الأجنبي الأداة التي توفر لك نقاط دخول وخروج دقيقة للتداولات. ومع ذلك، فإن المتداولين المطلعين قادرون على التنبؤ بحركات السوق معه على المدى الطويل.

الخطاف في الأساسيات الإقتصادية هو أنه على الرغم من أن الدول تتصرف إلى حد كبير مثل الشركات، فإن العملات لا تتصرف تمامًا مثل الأسهم.

بالنسبة للشركات، تعتمد صحتهم المالية بشكل مباشر على أسعار أسهمها. و مع وجود إختلاف بين هذه الأهمية بالنسبة للبلدان. إن الإقتصاد المتنامي في الدولة لا يؤدي حتمًا إلى زيادة القيمة النسبية لعملتها. يحدث ذلك لأن هذه القيمة النسبية تعتمد على العديد من العوامل - ليس فقط المؤشرات الاقتصادية، ولكن أيضا السياسية, النقدية الوطنية، التحسينات التكنولوجية العالمية، الأحداث الدولية، و حتى الكوارث الطبيعية.

النظريات الإقتصادية في تحليل العملات

أن الفرق بين السعر الحالي للعملة وقيمتها "الحقيقية" يتم تسويته أيضًا من خلال العديد من النظريات الاقتصادية بالإضافة إلى ميول السوق التي ناقشناها أعلاه. تشمل هذه النظريات ما يلي:

- مساواة القوة الشرائية. تنص هذه النظرية على أن سعر السلع يبقى كما هو بعد تعديل و تغير سعر/قيمة العملة المعنية. إذا تغير السعر و لم يبقى نفسه، هذا يوفر فرصة تداول على فروق الأسعار.

- مساواة سعر الفائدة. هذه النظرية تشبه النظرية السابقة، ولكن بدلاً من البضائع, تقول النظرية أن الأصول المالية يجب أن تكون بنفس التكلفة في البلدان المختلفة بعد تعديل سعر الفائدة عليها.

- نظرية الميزان التجاري. هذا يتعلق بالموازنة التجارية للدولة. ويفترض أنه إذا كان حجم إستيراد السلع و الخدمات أعلى من تصديرها، فسوف يؤدي الى خفض قيمة العملة الوطنية.

- نموذج تعريف سعر الفائدة الحقيقي. تكرر هذه النظرية IRP وتذكر أن العملات ذات أسعار الفائدة الأعلى سترتفع في مقابل العملات ذات أسعار الفائدة المنخفضة لأنها أكثر جاذبية للمستثمرين.

- نموذج سوق الأصول. هذا يشبه الميزان التجاري وهو يدور حول تدفق الأموال الأجنبية للداخل و تدفق الأموال الوطنية للخارج. ويقول إنه كلما زاد الاستثمار الأجنبي و تدفق الأموال الى داخل البلد، إرتفع سعر العملة الوطنية.

بالإضافة إلى هذه النظريات أعلاه، يتأثر تحليل الفوركس الأسبوعي أيضًا بالبيانات الاقتصادية الوطنية الخام. يمكن أن تؤثر مؤشرات مثل أسعار الفائدة، الناتج المحلي الإجمالي، مبيعات التجزئة، بيانات التوظيف، التضخم، التوازن التجاري، والسلع المعمرة وغيرها على السوق في المدى القصير بعد إعلانها.

افتح حساب حقيقي

النهج القائم على الحدس و الميول في تحليل سوق العملات

يعتبر هذا النهج هو الطريقة الأكثر فعالية لقياس العرض والطلب بالإضافة إلى حركة السعر. ومع ذلك، لديها أيضا قيودها.

الأسلوب القائم على الحدس و الميول يقيس الإهتمامات المفتوحة، أو الصفقات المفتوحة، التي تشير مباشرة إلى العرض والطلب.

تم تقليد الفكرة بأكملها من سوق الأوراق المالية: قد تتغير معنويات السوق إذا ازدادت أحجام التداول و قلّت الإهتمامات المفتوحة.

يتم تداول سوق الفوركس الفوري بدون وصفة، مما يجعل قياس حجم التداول و الإهتمامات المفتوحة مستحيلاً.

أداة أخرى مفيدة لمتداولين للإحساس بميول السوق هي تقرير إلتزام المتداولين لسوق الفوركس الآجلة. لديها إثنين من العيوب. أولاً هو أن حجم التداول اليومي للعقود الآجلة في الفوركس هو 100 مليار دولار مقارنة ببورصة الفوركس الفورية التي تبلغ 1.5 تريليون دولار. ثانيًا، "الحيتان" في السوق تشمل كلا من المضاربين و المتداولين على الصفقات المضادة. يشتري المضاربون المزيد مع الاتجاه الصعودي، في حين يبيع المتداولون على الصفقات المضادة المزيد بنفس ذلك الاتجاه.

تحليل السوق - الخلاصة

بالنظر إلى العدد الكبير من عوامل الدراسة، فإن كيفية تحليل السوق المالي يمنحك فرصة لكثير من التفكير. لكن في بادئ الأمر، إختر الاستراتيجيات التي تناسبك بشكل أفضل - قد يكون التحليل الفني لوحده، او التحليل الاساسي، لكن الأفضل أن يكون خليطاً من الأثنين واحداً مكملاً للأخر.

و من المستحسن أن يقوم المتداول بالنظر في مؤشرات التحليل الاساسي مثل: الفائدة, معدلات التضخم، الميزان التجاري، ميول السوق و غيرها من الادوات الفنية من أجل فهم الصورة الأكبر للسوق المال العالمي و العرض والطلب الذان يحركانه. أمّا في المدى القصير، إن العملات لا تتحرك بشكل مستقيم و مباشر، مما يوفر الكثير من التحركات السعرية قصيرة المدى التي يمكن الإستفادة منها أيضاً. و هنا يكمن أهمية دور التحليل الفني.

أيا كان التحليل الذي إخترت تطبيقه، حاول تتبع منطقه إستناداً الى نظريات العرض والطلب في السوق. إذا كان منطقي إذن، تصرف على أساسه. إذا لم يكن كذلك، استمر في التفكير في الأمر لإيجاد مؤشرات و رؤية أفضل.

من نحن؟

بصفتنا شركة تداول مرخصة, Admiral Markets توفر لعملائها فرصة الوصول الى اسواق المال العالمية عبر أفضل المنصات و مختلف أنواع الحسابات التى تلائم احتياجتكم. سواء كان حساب تجريبي أو حقيقي, فلديك الفرصة و القدرة على تداول العملات الأجنبية و أكثر من 8000 اداة تداول على عقود الفروقات للأسهم, مصادر الطاقة, المعادن الثمينة, و المؤشرات العالمية و بأفضل الشروط و الخدمات اللازمة لذلك. إفتح حساباً الان و إبدء قصة نجاح جديدة مع Admiral Markets.

لا تحتوي هذه المقالة ولا يجب أن تفسر على أنها تحتوي على نصائح استثمارية أو توصيات استثمارية أو عرض أو طلب لأي معاملات في الأدوات المالية. يرجى ملاحظة أن التحليل السابق هذا لا يعد مؤشرًا على الأداء الحالي أو المستقبلي ، نظرًا لأن الظروف قد تتغير بمرور الوقت. قبل اتخاذ أي قرارات استثمارية ، يجب عليك طلب المشورة من المستشارين الماليين المستقلين لضمان فهمك للمخاطر.

افتح حساب حقيقي

العقود مقابل الفروقات هي أدوات معقدة ، وتحمل مخاطر عالية من سرعة فقدان الأموال بسبب الرافعة المالية.